برنامج خلف الأسرار

لماذا استقلت حماس بالسلطة في غزة .. وكيف غيرت الحرب الأخيرة خريطة الشرق الأوسط

Posted on: فبراير 5, 2009

aha

مخطئ من يظن أن حماس استقلت بالسطة رغبة منها في المشاركة الحياة السياسية، ولكن الذي كان يحدث هو أن السلطة الفلسطينية كانت متواطئة مع الاحتلال وكانت قد تعبت من النضال لأجل القضية فقررت أن تقوم بمساعدة إسرائيل على تصفية عناصر المقاومة، وعانت حماس كما عانت غيرها من فصائل المقاومة من الاعتقالات التي كانت تتقم من قبل السلطة الفلسطينية نفسها والمعتقلين الذين كانوا يُسلمون لمصر أو إسرائيل ليتم استجوابهم هناك، وهذا هو السبب الرئيس الذي دفع حماس لدخول الحياة السياسية ومحاولة تقلد مقاليد السلطة وفي النهاية الاستقلال بغزة عن السلطة الفلسطينية.

لقد ساعدت مصر كثيرا في الإصلاح ما بين فتح وإسرائيل، فللأسف في مصر لا يعتبر الأمن القومي هو المهم ولكن المهم هو أمن الدولة والدولة في مصر تتمثل في الرئيس وعائلته والمقربين، بينما الأمن القومي لا يهم سوى القلة المندسة وبعض العناصر في القوات المسلحة، والناظر إلى ما يجري على الساحة المصرية سيعلم أن أمن الدولة هو الجهة التي تدير مصر فعليا، فالفساد في مصر وصل حدا لم يصله من قبل والفقر والاستهانة في الفقراء بلغ بهم مبلغا لم يبلغه من قبل ولم يعد للقانون سلطة أمام قلة تعمل لمصلحتها الشخصية فقط لا لمصلحة هذا الوطن. لم يعد يهم مصر – عفوا أقصد أمن الدولة – سوى حماية النظام المصري، فإن كل القوى العالمية نددت بموقف مصر في إغلاق معبر رفح ونفى خبراء القانون إلزام اتفاقية إغلاق المعابر لمصر وبالرغم من ذلك استمرت مصر في حصار غزة الأمر الذي أرجعت لوس أنجلوس تايمز سببه لرغبة النظام المصري في إضعاف “حماس” لخوفه من انتشار الإسلام السياسي في مصر.

hafaa

إن مصر فقدت بما لا يدع مجالا للشك مكانتها في منطقة الشرق الأوسط، ولم تذهب تلك المكانة لدولة عربية كما حاولت قطر أن تكون هي تلك الدولة، فمصر تدخلت لمنع قطر من أخذ تلك المكانة وحسنا فعلت!! إن قوة أخرى أكثر استقلالية عن النظامين الأمريكي والإسرائيلي وإن لم تكن بمثل هذا الاستقلال عن الاتحاد الأوروبي تقدما طواعية لأخذ تلك المكانة وأوشكت أن تنالها لولا أن تدخلها كانت ضد المصالح الإسرائيلية في المنطقة وبالتالي فلن تنال تلك المكانة .. وإسرائيل لن تعطي تلك المكانة لمصر لأن إسرائيل هي التي سعت من قبل لابعاد مصر عن ملف الشرق الأوسط لأسباب لا أعلمها.

وراودني حلم غريب بأن السيناريو القادم للشرق الأوسط قد تغير تماما وأن إيران ستصبح حليفا قريبا لإسرائيل، فإسرائيل لن تقوم بمهاجمة إيران فقد اتضح لها أن النظام الإيراني ليس حريصا على المواجهة مع إسرائيل وإنما يسعى فقط لنيل مكانة إقليمية في المنطقة ولو كانت برعاية أمريكية، خاصة وقد تبين لإسرائيل أن إيران لم تكن المهرب الأساسي للسلاح لحركة حماس، وإنما كانت الأسلحة تبدأ عن طريق السودان ثم عن طريق مصر أو غيرها بغض النظر عن الجهة الواردة منها تلك الأسلحة وربما كانت السودان تعلم السيناريو القادم.

وفي السيناريو القادم ستقوم إسرائيل أو أمريكا بضرب السودان بطريقة أو بأخرى ولن تتدخل مصر كما فعلت في غزة لأنها ستحصل على ما تريده حيث ستحصل على وعود بتسهيل توريث السلطة لجمال، وتتوقع أمريكا أن وصول جمال للسلطة سيُحدث ثورة عارمة في مصر تؤدي للفوضى تتدخل على إثرها أمريكا لإحلال الديمقراطية في مصر، ويتم تسريح القوات المسلحة المصرية التي سيتم تحجيمها قبل تولي جمال للسلطة خوفا من ثورة يقودها جنرالات القوات المسلحة المصرية، ثم تحتل إسرائيل سوريا، وتبقى لبنان التي ستعمل إسرائيل على إضعاف سلطة حزب الله فيها بشتى الوسائل على مدى 50 عاما يكون أعوان أمريكا خلالها قد وصلوا للسلطة في إيران بشكل أو بآخر فتدخل إسرائيل الأراضي اللبنانية من جديد ولا تبقى قوة تهدد بقاء إسرائيل سوى إيران، أما تركيا فستحصل من أمريكا على خط أخضر لعملياتها العسكرية على حدود العراق لتلتزم الصمت إزاء ما يحدث .. وبعدين صحيت وأنا بقول خير .. اللهم اجعله خير.

مقالات أخرى:

كيف يمكن مواجهة الإرهاب النووي
القلة المندسة .. بتاعة إسرائيل
إنهم يقتلون الفلسطينيين بقنابل DIME الذرية الصغيرة

مين اللي عاقل فينا .. مين مجنون

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

الأرشيف

RSS RSS التلقيمات

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.
%d مدونون معجبون بهذه: